شبكة و منتديات نبض الإمارات
الخميس 23 فبراير 2017
في
شبكة و منتديات نبض الإمارات
خريطة الموقع راسلنا القائمة البريدية سجل الزوار حول الموقع

جديد المقالات
جديد الصوتيات


جديد الصور

جديد الفيديو

جديد الصوتيات

المتواجدون الآن


تغذيات RSS

الأخبار
أخبار الامارات
ضبط أب وأم ( مزيفان ) يجبران بناتهم على ممارسة البغاء برأس الخيمة
ضبط أب وأم ( مزيفان ) يجبران بناتهم على ممارسة البغاء برأس الخيمةالاتجار بالبشر
04-13-2013 11:00 PM
قسم الشؤون الإعلامية -القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة ضبطت القيادة العامة لشرطة رأس الخيمة ممثلة بفرع مكافحة الإتجار بالبشر بإدارة التحريات والمباحث الجنائية أب و ام ( مزيفان ) من جنسية عربية بتهمة الإتجار بالبشر حيث قاما بإجبار مجموعة من الفتيات على ممارسة البغاء بالإكراه تحت طائلة التهديد والضرب بالإضافة إلى الخدمة قسراً لإحداهن .

وفي التفاصيل، يشير العميد عبد الله خميس الحديدي مدير عام الإدارة العامة للعمليات الشرطية برأس الخيمة إلى ورود معلومة من احد المصادر السرية لفرع مكافحة الإتجار بالبشر تفيد بوجود عائلة عربية مكونة من أب (ف.ي 44 عاماً) والأم (خ.هـ 45 عاماً) تقيم في إحدى الإمارات الأخرى يقومان بإجبار ثلاث من بناتهن وهن (ب.ف 20 عاماً) و (ش.ف 27 عاماً) و (ر.ف 17 عاماً) بالإضافة لزوجة أخيهن (م.غ 23 عاماً) و إبنة خالتهن (أ.ف 12 عاماً ) على الذهاب للحفلات الخاصة للرقص و ممارسة الجنس مقابل الحصول على مبالغ ماليه تسلم للوالدين ، و يساعدهما في ذلك إبنهم المدعو ( ب.ف 25سنة ) ، كما انهم يعاملون إحدى الأخوات و هى ( ش.ف 23 سنة) على أساس إنها خادمة بالمنزل تهتم بجميع أعمال المنزل و تربية الأطفال فلا يسمح لها الخروج أو التواصل مع العالم الخارجي ، وعلى الفور وجّه اللواء سمو الشيخ طالب بن صقر القاسمي قائد عام شرطة رأس الخيمة ببذل المزيد من التحريات حول المعلومات المتوفرة و بأسرع وقت نظراً لطبيعة الجريمة و صغر أعمار الفتيات و عليه تم تشكيل فريق للبحث و التحري و فريق أخر لضبط الجناة حيث تم إستصدار أمر من النيابة العامة لضبطهم في كمين محكم تم إعداده لهذا الغرض و بناءً عليه تم ضبط المتهمين أعلاه متلبسين بعد وصولهم لمكان الكمين و الإتفاق معهم على التفاصيل و إستلامهم للمبلغ المتفق عليه كما تم التحفظ على المجني عليهن بمركز الإيواء المعد لضحايا الاتجار بالبشر.

ويتابع، وفي التحقيقات الأولية اعترفت الأم وهي ربة منزل أنه و بمساعدة والدهن وهو موظف بأحد الشركات الخاصة بأنهما يقومان بإجبار البنات على ممارسة البغاء منذ أعوام حتى قبل إقامتهم بالدولة، وذلك بإرسالهن للرقص بالحفلات الخاصة و ممارسة الجنس مقابل مبالغ مالية ، و بمواصلة إجراءات الإستدلال في القضية و نظراً للشكوك التى راودت رجال الشرطة فقد تم مضاهاة الحمض النووي للجميع حيث تم عرض الجناة و الضحايا على خبير البصمىة الوراثية بالمختبر الجنائي لشرطة رأس الخيمة لبيان نسب الفتيات للمتهمين فجاءت النتيجة سلبية للأب و الأم حيث تبين ان لديهم فقط بنت و احده و هي ( ر.ف 17سنة ) من أصل جميع الفتيات اللاتي تم تزوير جوازات سفرهم و إدخالهم للدولة قبل عدة سنوات على أساس إنهن بنات المتهمين ليسهل على المتهمين عملهم الإجرامي تحت غطاء الأسرة ،علماً بأن الفتيات و حتى اللحظة لا يعلمون حقيقة الأمر ، و ما زال البحث و التحري قائم لمعرفة الحقائق.


و بسؤال الضحايا أفدن إلى أنهن تعرضن للضرب من قبل والدهن و أخيهن عند امتناعهن عن الذهاب لهذه الأماكن و التي يتم فيها التحرش فيهن جنسياً، كما يقومون بتهديدهم بإرسالهن لأخيهن في موطنهم الأصلي ليجبرهن على ممارسات منافية للآداب مع الرجال في ظل عدم وجود قانون يحميهم في بلدهن ، و أردفن قائلات أنهن لا يرون في الضحية السادسة أي مظهر يدل على انها أخت لهن حيث انها تعمل كالخادمة في المنزل و لا يسمح لها للخروج برفقتهن .


وقال الحديدي بأنه تمت إحالة القضية إلى النيابة العامة بتهمة الاتجار في البشر، فيما أحيلت الضحايا إلى مركز الإيواء لرعاية النساء والأطفال، إذ حصلن على الرعاية القانونية والنفسية اللازمة .


ولفت العميد عبدالله الحديدي إلى أن رجال قسم الجرائم المنظمة وفرع مكافحة الاتجار في البشر يبذلون جهوداً كبيرة لضبط المتورطين في قضايا الاتجار في البشر و نشر ثقافة حقوق الإنسان وإحترام أدميته وذلك بالتنسيق والتعاون مع كافة الجهات ذات الصلة، مطالباً جميع أفراد المجتمع بضرورة التعاون مع رجال الشرطة، والإبلاغ عن أية مخالفات أو تجاوزات قد تضر بالمجتمع أو تعكر أمنه واستقراره .


واستنكر الحديدي الواقعة الغريبة باعتبار الطرف الآخر وهما (الوالدان) من الأطراف الأساسية في حياة الأبناء واللذان من المفترض بهما أن يقدمان كل الرعاية والحماية لهم ومراقبتهم وتقديم النصح والإرشاد لهم، بدلاً من الإيقاع بهم وإجبارهم لإرتكاب الجرائم والسلوكيات الخاطئة التي يرفضها الدين الإسلامي وكافة الأديان والمذاهب أولاً، والعادات والتقاليد ثانياً ، حيث أنه و من هذا المنطلق راودتنا الشكوك حول حقيقة علاقة الابوة و الامومة المفترضة مما دفعنا الى إخضاعهم لفحص البصمة الوراثية و التي أسفرت الى إماطة اللثام عن هذا الإستغلال البشع لطفولة هولاء البنات و إستغلال أدميتهن و إهانة كرامتهن تحت ستار الأسرة .

تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 2007


خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook


تقييم
1.63/10 (36 صوت)

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.

شبكة و منتديات نبض الإمارات
شبكة و منتديات نبض الامارات